طيران أديل يكمل عامه الأول

جدة، المملكة العربية السعودية، 23 سبتمبر 2018م:

أكمل "طيران أديل" عامه الأول من التشغيل بنجاحات متميزة، حيث انطلق فعلياً يوم 23 سبتمبر 2017م، حينما تمازجت الفرحة بيوم الوطن السابع والثمانين، مع تحليق الرحلة الأولى بين جدة والرياض؛ وقد كان انطلاقها ضمن استراتيجية ورؤية المملكة 2030 .

وخلال العام الماضي، وفر طيران اديل رحلات سفر منخفضة التكلفة في المملكة لأول مرة، وذلك تلبية لرغبة العملاء، وقد بدأت باكورة الرحلات برحلة واحدة بين جدة والرياض، بعد ذلك نمت وتيرة الرحلات بشكل كبير حتى وصلت اليوم إلى 56 رحلة يومية عبر ثمانية وجهات محلية، والشركة وهي تحتفل بالذكرى السنوية الأولى تكون قد تخطت رقم المسافرين لديها حاجز الـ 1.5 مسافر.

لقد تم تأسيس "طيران أيل" كجزء من برنامج التحول 2020 في المؤسسة العامة للخطوط السعودية، وكوافد جديد لسوق السفر الجوي المحلي، جلب شيئاً مختلفاً يرتكز على الابتكار والشخصية. هذا بالاضافة لكون رحلاته اليومية الـ 24 بين جدة والرياض - بأسعار تبدأ من 108 ريال سعودي - هي انعكاس لرسالة طيران أديل بتوفير أسعار منخفضة ذات قيمة عالية للجميع! منذ البداية، جاء طيران أديل بموقف جريء ينبض بالحيوية، ويقدم ضيافته بإبتسامة.

"طيران أديل" يولي اهتماماً بالغاً بالتكنولوجيا والخدمات الالكترونية، إضافة إلى الايمان بأن المملكة العربية السعودية متوجهة بقوة إلى التحول الرقمي في كافة تعاملاتها، وفي هذا الإطار فإن الشركة تعتمد اعتماداً كبيراً ورئيسياً على قنوات الخدمات الالكترونية ومن أبرزها موقعها على الإنترنت وتطبيقها على الهواتف الذكية الذي يستخدمه أكثر من 250 ألف عميل، إضافة إلى حضورها المميز بمنصات وسائل التواصل الاجتماعي فحساباتها تضم حوالي 350 ألف من المعجبين والمتابعين، كما يقوم فريق التواصل بالرد على حوالي 50000 رسالة من العملاء شهرياً.

وقد أصبح "طيران أديل" مؤخرًا أول شركة طيران في المملكة تفتتح المجال أمام السيدات السعوديات للعمل في وظيفة (ملاح جوي)، علاوة على ذلك ، حققت الشركة المستوى البلاتيني في السعودة، كما نما عدد الموظفين السعوديين بنسبة 250٪ تقريباً خلال العام الماضي

في ذكرى اليوم الوطني الـ88 للمملكة، يتجدد وعد "طيران أديل" بعام جديد مليء بالعمل الدؤوب لتحقيق انجازات أفضل وكسب حب الوطن، حيث يعتبر "طيران أديل" الطيران الأسرع نمواً في المملكة العربية السعودية، وفي غضون عام واحد فقط من الطيران دفع بالوعي بعلامته التجارية، وتوسع بسرعة ونمى قاعدة عملائه. ويتطلع "طيران أديل" إلى الترحيب بالمزيد من العملاء على متن طائراته، حيث يقدم خيارات في متناول الجميع وبأقل الأسعار.